أخبار الرياضة

حسن السعدنى يكتب : حتى لا ننسى حسام البدرى ليس مدرب وطنى

النهارده فى مؤتمر تقديم ديسابر مديراً فنياً لبيراميدز، حسام البدرى اتسأل عن تدريب المنتخب، وقال إنه شرف كبير لأى مدرب قيادة منتخب مصر وإنه منتظر اتصال رسمى بخصوص هذا للترشيح.

وحتى لا ننسى، فالبدرى ليس مدرب وطنى إن كنا نبحث عن مدرب وطنى بخصائص وطنية واحترافية ومهنية وشخصية ونفسية، ونحاول نتذكر مع بعض تاريخ البدرى القصير مع المنتخبات لمن نسى أو تناسى.

في نهاية 2013 كان فيه جلسة تقسيم تورتة المنتخبات الوطنية في مشروع الهدف فى مدينة 6 أكتوبر، وكان الترشيح للمنتخب الأول والأولمبي هما شوقي غريب وحسام البدرى، ولأن شوقى غريب كانت تربيطاته داخل اتحاد الكرة أقوى خد المنتخب الأول، والبدرى وافق على مضض بتدريب المنتخب الأولمبي.

البدرى اصطدم باتحاد الكرة بعد تعيينه مباشرة، وكان عايز يتساوى مع شوقى غريب في الفلوس، وقتها شوقى كان مرتبه 150 ألف جنيه شهرياً، والبدرى كان 120 ألف، لكن اتحاد الكرة رفض تعديل العقود بشكل رسمي، لكنه دفع للبدرى الفارق من تحت الترابيزة.

مش بس كدة البدرى جاله عرض لتدريب الأهلى اللى كان بالمناسبة سابه وراح ليبيا قبلها بفترة عشان الفلوس بردو، المهم البدرى طالب اتحاد الكرة بالرحيل عن المنتخب الأولمبي وهو على مشارف التصفيات النهائية للأولمبياد، لكن الشرط الجزائي وقتها واللى كان قيمته 6 شهور من قيمة الراتب منعه من الرحيل، اتحاد الكرة هدد بالشرط الجزائي والأهلى مرضيش يتحمل قيمة الشرط- خاصة ان كان فيه انقسام على عودة البدرى- والبدرى طبعا مهانش عليه يضحى ب700 ألف جنيه.

فى النهاية، البدرى وهو معاه منتخب مدجج بالنجوم زى محمود كهربا ورمضان صبحى ومصطفى فتحى وكريم ممدوح ومحمد حمدي وياسر ابراهيم ورامي ربيعه ومحمد هاني وصالح جمعة وكريم نيدفيد، فشل فى التأهل للأولمبياد واحتل المركز الأخير في التصفيات، فاستمرار تصنيفه على أنه مدرب وطنى فيه ظلم كبير للكرة المصرية وللجماهير، وينذر بتكرار الفشل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق